الفرســــــــــــــان

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

حياكم الله وبياكم أيها الرواد والزوار والأعضاء

فضلا ليس أمرا التوجه لهذا الرابط للمشاركة والمتابعة معنا فى  المنتدى الجديد من خلال 

هذا الرابط  

http://way2gnna.co.cc/vb

أو التسجيل مباشرة من خلال هذا الرابط

http://way2gnna.co.cc/vb/register.php

وجزاكم الرحمن خيرا


    حسن السمت..العلم امفقود

    شاطر
    avatar
    om mohammed
     
     

    انثى
    تاريخ التسجيل : 11/08/2009
    الــبــلــد : france
    عدد المساهمات : 287
    النقاط : 3674

    default حسن السمت..العلم امفقود

    مُساهمة من طرف om mohammed في السبت نوفمبر 28, 2009 9:52 pm


    <BLOCKQUOTE>ما هو حسن السمت؟
    عرفه الحافظ ابْنُ حَجَر تعريفاً جامعاً فقال: أَنَّهُ تَحَرِّي طُرُقِ الْخَيْرِ وَالتَّزَيِّ بِزِيِّ الصَّالِحِينَ مَعَ التَّنَزُّهِ عَنْ الْمَعَائِبِ الظَّاهِرَةِ وَالْبَاطِنَةِ.

    حملة القران يصون بإلتزام حسن السمت أكثرمن غيرهم:
    يقول ربنا تعالى:
    (يَا بَنِي آَدَمَ قَدْ أَنْزَلْنَا عَلَيْكُمْ لِبَاسًا يُوَارِي سَوْآَتِكُمْ وَرِيشًا وَلِبَاسُ التَّقْوَى ذَلِكَ خَيْرٌ ذَلِكَ مِنْ آَيَاتِ اللَّهِ لَعَلَّهُمْ يَذَّكَّرُونَ) (الأعراف/26).
    روى الطبري رحمه الله عن ابن عباس ولباس التقوى)، قال: السمت الحسن في الوجه.
    ورُوي عن عثمان رضي الله عنه في قوله تعالى (وَلِبَاسُ التَّقْوَى ذَلِكَ خَيْرٌ) قال :السمت الحسن
    يقول الآجري رحمه الله في أخلاق حملة القرآن:
    </BLOCKQUOTE>
    <BLOCKQUOTE>فَيَنْبَغِي لَهُ أَنْ يَجْعَلَ الْقُرْآنَ رَبِيعَاً لِقَلْبِهِ ، يُعَمِّرَ بِهِ مَا خَرَبَ مِنْ قَلْبِهِ ، وَيَتَأَدَّبَ بِآدَابِ الْقُرْآنِ ، وَيَتَخَلَّقَ بِأَخْلاقٍ شَرِيفَةٍ ، تَبِينُ بِهِ عَنْ سَائِرِ النَّاسِ مِمَّنْ لا يَقْرَأُ الْقُرْآنَ .
    </BLOCKQUOTE>
    <BLOCKQUOTE>فَأَوَّلُ مَا يَنْبَغِي لَهُ : أَنْ يَسْتَعْمِلَ تَقْوَى اللهِ عَزَّ وجلَّ فِي السِّرِ وَالْعَلانِيَةِ ، بِاسْتِعْمَالِ الْوَرَعِ فِي مَطْعَمِهِ ، وَمَشْرَبِهِ ، وَمَلْبَسِهِ ، وَمَكْسَبِهِ ، وَيَكُونَ بَصِيرَاً بِزَمَانِهِ وَفَسَادِ أَهْلِهِ ، فَهُوَ يَحْذَرُهُمْ عَلَى دِينِهِ ، مُقْبِلاً عَلَى شَأْنِهِ ، مَهْمُومَاً بِإِصَلاحِ مَا فَسَدَ مِنْ أَمْرِهِ ، حَافِظَاً لِلِسَانِهِ ، مُمَيِّزَاً لِكَلامِهِ .
    </BLOCKQUOTE>
    <BLOCKQUOTE>إِنْ تَكَلَّمَ تَكَلَّمَ بِعِلْمٍ ، إِذَا رَأَى الْكَلامَ صَوَابَاً ، وَإِذَا سَكَتَ سَكَتَ بِعِلْمٍ ، إِذَا كَانَ السُّكُوتُ صَوَابَاً ، قَلِيلَ الْخَوْضِ فِيمَا لا يَعْنِيهِ ، يَخَافُ مِنْ لِسَانِهِ أَشَدَّ مِمَّا يَخَافُ مِنْ عَدُوهِ ، يَحْبِسُ لِسَانَهُ كَحَبْسِهِ لِعَدُوهِ ، لِيَأْمَنَ مِنْ شَرِّهِ وَسُوءِ عَاقِبَتِهِ ، قَلِيلَ الضَّحِكِ فِيمَا يَضْحَكُ فِيهِ النَّاسُ ، لِسُوءِ عَاقِبَةِ الضَّحِكِ ، إِنْ سُرَّ بِشَيءٍ مِمَّا يُوَافِقُ الْحَقَّ تَبَسَّمَ ، يَكْرَهُ الْمِزَاحَ خَوْفَاً مِنْ اللَّعِبِ ، فَإِنْ مَزَحَ قَالَ حَقَّاً ، بَاسِطَ الْوَجْهِ ، طَيِّبَ الْكَلامِ .
    </BLOCKQUOTE>
    <BLOCKQUOTE>لا يَمْدَحُ نَفْسَهُ بِمَا فِيهِ ، فَكَيْفَ بِمَا لَيْسَ فِيهِ ، يَحْذَرُ مِنْ نَفْسَهُ أَنْ تَغْلِبَهُ عَلَى مَا تَهْوَى مِمَّا يُسْخِطُ مَوْلاهُ . لا يَغْتَابُ أَحَدَاً ، وَلا يَحْقِرُ أَحَدَاً ، وَلا يَسُبُّ أَحَدَاً ، وَلا يَشْمَتُ بِمُصِيبَةٍ ، وَلا يَبْغِي عَلَى أَحَدٍ ، وَلا يَحْسِدُهُ ، وَلا يُسِيءُ الظَّنَّ بِأَحَدٍ إِلا بِمَنْ يَسْتَحِقُ ، يَحْسِدُ بِعِلْمٍ ، وَيَظُنُ بِعِلْمٍ ، وَيَتَكَلَّمُ بِمَا فِي الإِنْسَانِ مِنْ عَيْبٍ بِعِلْمٍ ، وَيَسْكُتُ عَنْ حَقِيقِةِ مَا فِيهِ بِعِلْمٍ)اهـ.

    </BLOCKQUOTE>كيف نتعلم حسن السمت:
    <BLOCKQUOTE>
    <BLOCKQUOTE>اعلم أن العلماء قد حضوا على تحري حسن السمت وتعلمه:
    </BLOCKQUOTE>
    <BLOCKQUOTE>قال ابن مفلح رحمه الله في الآداب الشرعية:فصْلٌ ( فِي تَعَلُّمِ الْأَدَبِ وَحُسْنِ السَّمْتِ وَالسِّيرَةِ وَالْمُعَاشَرَةِ وَالِاقْتِصَادِ ) .
    </BLOCKQUOTE>
    <BLOCKQUOTE>وَيُسَنُّ أَنْ يُتَعَلَّمَ الْأَدَبُ وَالسَّمْتُ وَالْفَضْلُ وَالْحَيَاءُ وَحُسْنُ السِّيرَةِ شَرْعًا وَعُرْفًا(الآداب الشرعية)اهـ.
    </BLOCKQUOTE>
    <BLOCKQUOTE>تعمير الباطن بالطاعة و إصلاحه بالإخلاص لله تعالى:
    </BLOCKQUOTE>
    <BLOCKQUOTE>وأصل الاحتفاء بحسن السمت الظاهر هو دلالته,في الغالب على صلاح الباطن. ومن هنا لا سبيل إلى التماس السمت الحسن بدون إصلاح القلب.
    </BLOCKQUOTE></BLOCKQUOTE>
    <BLOCKQUOTE>
    <BLOCKQUOTE>وقال ابن عبد البر قال سفيان بن حسين : أتدري ما السمت الصالح ؟ ليس هو بحلق الشارب ولا تشمير الثوب ، وإنما هو لزوم طريق القوم ، إذا فعل ذلك ، قيل قد أصاب السمت ، وتدري ما الاقتصاد ؟ هو المشي الذي ليس فيه غلو ولا تقصير (التمهيد ج : 21 ص 68 ).
    </BLOCKQUOTE></BLOCKQUOTE>
    <BLOCKQUOTE>
    <BLOCKQUOTE>وذكر الذهبي في الكبائر عن محمد بن مبارك الصوري قال : أظهر السمت في الليل فإنه أشرف من إظهاره بالنهار لأن السمت بالنهار للمخلوقين و السمت بالليل لرب العالمين.
    </BLOCKQUOTE></BLOCKQUOTE>
    <BLOCKQUOTE>
    <BLOCKQUOTE>وفي ترتيب المدارك:سمع يحيى بن يحيى يقول في قول الله تبارك وتعالى: يا بني آدم قد أنزلنا عليكم لباساً يواري سوآتكم وريشاً ولباس التَّقوى. قال: لباس التقوى، السكينة والوقار وحسن السمّت. ثم رجع يحيى يقول:مع العمل بما يشبه ذلك.
    </BLOCKQUOTE></BLOCKQUOTE>
    <BLOCKQUOTE>
    <BLOCKQUOTE>الانتفاع بالقدوات والإكثار من مجالستهم:
    </BLOCKQUOTE>
    <BLOCKQUOTE>وقد حرص السلف على تتبع القدوات ممن عرفوا بحسن السمت سيما من كان يشبه في ذلك النبي صلى الله عليه وسلم وذلك بغرض ملازمتهم والاقتداء بهم,ومن ذلك أثر عبد الرحمن بن زيد رحمه الله:
    </BLOCKQUOTE>
    <BLOCKQUOTE>عبد الرحمن بن يزيد – رحمه الله – قال : « سألتُ حذيفةَ عن رجل قريب السَّمْتِ والهَدي والدَّلِّ من رسولِ الله –صلى الله عليه وسلم- حتى نأخذَ عنه ؟ فقال : ما نعلم أحدا أقربَ سَمْتا وهَدْيا ودَلاّ بالنبيِّ –صلى الله عليه وسلم- من ابنِ أمِّ عبد ، حتى يتوارى بجدار بيته، ولقد عَلِمَ المحفُوظُون من أصحاب محمد –صلى الله عليه وسلم- : أن ابن أم عبد أقربُهم إلى الله وسيلة » أخرجه البخاري.
    وَعَنْ إبْرَاهِيمَ النَّخَعِيِّ قَالَ كَانُوا إذَا أَتَوْا الرَّجُلَ لِيَأْخُذُوا عَنْهُ نَظَرُوا إلَى سَمْتِهِ وَإِلَى صَلَاتِهِ وَإِلَى حَالِهِ ثُمَّ يَأْخُذُونَ عَنْهُ وَقَدْ رُوِيَ هَذَا الْمَعْنَى عَنْ جَمَاعَةٍ . (الآداب الشرعية).
    وقال سحنون: كنا نختلف عند البهلول نتعلم منه السمت.(ترتيب المدارك).
    التزام الصمت ومراقبة اللسان
    عَنْ أَبِى هُرَيْرَةَ قَالَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ - صلى الله عليه وسلم - « مَنْ كَانَ يُؤْمِنُ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ فَلاَ يُؤْذِ جَارَهُ ، وَمَنْ كَانَ يُؤْمِنُ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ فَلْيُكْرِمْ ضَيْفَهُ ، وَمَنْ كَانَ يُؤْمِنُ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ فَلْيَقُلْ خَيْرًا أَوْ لِيَصْمُتْ »البخاري ومسلم.
    عن أبي ذر قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم عليك بطول الصمت إلا من خير فإنه مطردة للشيطان عنك وعون لك على أمر دينك رواه الطبراني وحسنه الشيخ الألباني في السلسلة الصحيحة.
    وعن عبد الله بن عمرو بن العاص رضي الله عنهما( من صمت نجا ) .عن أنس رضي الله عنه : رحم الله امرءا تكلم فغنم أو سكت فسلم).
    التزام الهدي الظاهر في اللباس وإعفاء اللحية وغيرها
    ورُوي عن عمر بن الخطاب رضي الله عنه، قال: إني لأحب النظر إلى القارئ أبيض الثياب.رواه مالك بلاغاً وعن طريقه أبونعيم في حلية الأولياء.
    قال الباجي: المراد بالقارئ العالم استحسن لاهل العلم حسن الزي والتجمل في أعين الناس(تنوير الحوالك).
    وفي حلية طالب العلم:
    لا تسترسل في (التنعم والرفاهية)، فإن "البذاذة من الإيمان"، وخذ بوصية أمير المؤمنين عمر بن الخطاب رضى الله عنه في كتابه المشهور، وفيه:
    "وإياكم والتنعم وزي العجم، وتمعددوا، واخشوشنوا

    فكن حذراً في لباسك، لأنه يعبر لغيرك عن تقويمك، في الانتماء، والتكوين، والذوق، ولهذا قيل: الحلية في الظاهر تدل على ميل في الباطن، والناس يصنفونك من لباسك، بل إن كيفية اللبس تعطي للناظر تصنيف اللابس من:
    الرصانة والتعقل.
    أو التمشيخ والرهبنة.
    أو التصابي وحب الظهور.
    فخذ من اللباس ما يزينك ولا يشينك، ولا يجعل فيك مقالا لقائل، ولا لمزا للامز، وإذا تلاقى ملبسك وكيفية لبسك بما يلتقي مع شرف ما تحمله من العلم الشرعي، كان أدعى لتعظيمك والانتفاع بعلمك، بل بحسن نيتك يكون قربة، إنه وسيلة إلى هداية الخلق للحق.
    وفي المأثور عن أمير المؤمنين عمر بن الخطاب رضى الله عنه:"أحب إلي أن أنظر القارئ أبيض الثياب".
    أي: ليعظم في نفوس الناس، فيعظم في نفوسهم ما لديه من الحق.
    والناس - كما قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله تعالى - كأسراب القطا، مجبولون على تشبه بعضهم ببعضفإياك ثم إياك من لباس التصابي، أما اللباس الإفرنجي، فغير خاف عليك حكمه، وليس معنى هذا أن تأتى بلباس مشوه، لكنه الاقتصاد في اللباس برسم الشرع، تحفه بالسمت الصالح والهدي الحسن.
    ومن ثمرات الإلتزام بالهدي الظاهر ما يتبعه غالباً من صلاح الباطن.وقد فصل شيخ الإسلام رحمه الله في هذه المسألة في الإقتضاء وأورده هنا بكماله لنفاسته قال رحمه الله:
    (ثم إن الصراط المستقيم هو أمور باطنة في القلب من اعتقادات وإرادات وغير ذلك وأمور ظاهرة من أقوال وأفعال قد تكون عبادات وقد تكون أيضا عادات في الطعام واللباس والنكاح والمسكن والاجتماع والافتراق والسفر والإقامة والركوب وغير ذلك
    وهذه الأمور الباطنة والظاهرة بينهما ولا بد ارتباط ومناسبة فإن ما يقوم بالقلب من الشعور والحال يوجب أمورا ظاهرة وما يقوم بالظاهر من سائر الأعمال يوجب للقلب شعورا وأحوالاً.
    انتهى
    منقول من ملتقى أهل الحديث..
    </BLOCKQUOTE></BLOCKQUOTE>
    avatar
    طالبة الجنة
     
     

    انثى
    تاريخ التسجيل : 28/09/2009
    الــبــلــد : مصر
    عدد المساهمات : 221
    النقاط : 3172

    default رد: حسن السمت..العلم امفقود

    مُساهمة من طرف طالبة الجنة في الأحد نوفمبر 29, 2009 12:15 am

    Wink
    avatar
    فارس السنه
     
     

    ذكر
    تاريخ التسجيل : 21/11/2009
    الــبــلــد : مصر
    عدد المساهمات : 100
    النقاط : 3135

    default رد: حسن السمت..العلم امفقود

    مُساهمة من طرف فارس السنه في الأحد نوفمبر 29, 2009 1:07 pm



      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد سبتمبر 24, 2017 11:03 pm