الفرســــــــــــــان

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

حياكم الله وبياكم أيها الرواد والزوار والأعضاء

فضلا ليس أمرا التوجه لهذا الرابط للمشاركة والمتابعة معنا فى  المنتدى الجديد من خلال 

هذا الرابط  

http://way2gnna.co.cc/vb

أو التسجيل مباشرة من خلال هذا الرابط

http://way2gnna.co.cc/vb/register.php

وجزاكم الرحمن خيرا


    ميمونة ذهبت و رحلت من هذه الدنيا الفانية ولكن هل هناك ميمونة أخرى ستأتي؟؟؟

    شاطر
    avatar
    ابو جريج1977
     
     

    ذكر
    تاريخ التسجيل : 22/12/2009
    الــبــلــد : المملكة المغربية
    عدد المساهمات : 8
    النقاط : 2912

    GMT + 10 Hours ميمونة ذهبت و رحلت من هذه الدنيا الفانية ولكن هل هناك ميمونة أخرى ستأتي؟؟؟

    مُساهمة من طرف ابو جريج1977 في الثلاثاء ديسمبر 29, 2009 2:53 am


    فجع الدعاة وطلبة العلم بوفاة الشيخ عبد العزيز بن محمد الوهيبي "مستشار وزير الشؤون الإسلامية والأوقاف وخطيب جامع الأمير خالد بن سعود بالرياض ، في حادث مروري اليم على طريق الرياض - الدمام ، وكذلك توفيت زوجته وثلاث من بناته ، وفي العناية المركزة ثلاث من بناته كن معه في السيارة.
    وقد وقع الحادث عندما كان الشيخ الوهيبي متجها إلى الدمام لإلقاء سلسلة من المحاضرات الدعوية ، وقد شيعت جنازته من مسجد الراجحي بشرق الرياض ، وشارك فيها حشد كبير من طلبة العلم والدعاة والمشايخ ومحبو الفقيد وتلاميذه ، ومن عملوا معه في مجال الدعوة.
    والشيخ عبد العزيز الوهيبي من مواليد "القراين" بشقراء ، وتخرج في كلية الشريعة جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية ، وعمل في سلك التعليم مدرسا للعلوم الشرعية ، وتتلمذ على يد كبار العلماء ، وكان قريبا جدا من الشيخ عبد العزيز بن عبد الله بن باز مفتي عام المملكة السابق – رحمه الله – الذي اوفده الى كثير من المهام ، وأرسل معه رسائل نصح وارشاد في الداخل والخارج ، وقد قام الشيخ الوهيبي بتغسيل الشيخ عبد العزيز بن باز عند وفاته ، والتحق الشيخ الوهيبي بالعمل بهيئات الامر بالمعروف والنهي عن المنكر محتسبا في الميدان "متطوعا "والقى العديد من الخطب والمواعظ عن دور الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر ، ثم انتقل للعمل في وزارة الشؤون الإسلامية معارا من وزارة التربية والتعليم ، حيث عمل مديرا لمركز الدعوة والإرشاد بالرياض، فداعية ثم مستشارا للدعوة ، وكان من ابرز رجالات الدعوة في الحج حيث كان مكلفا مع فريق الدعاة بالوزارة بالعمل في نصح وارشاد ودعوة الحجيج والاجابة على تساؤلاتهم ، وكان له دور بارز في مجال الدعوة بافريقيا ،وهو خطيب لجامع الأمير خالد بن سعود بالرياض.
    ولقد لفت موقع لجينيات التي يُشرف عليه أبو لجين إبراهيم أن المشرف العام على الموقع كان في انتظار وصول الشيخ وعائلته إلى منزله وكان أبو لجين قد أتم لهم جميع ما يحتاجون إليه في إقامتهم المحدودة في المنطقة الشرقية لكن إرادة الله فوق كل تدبير.
    وكل من يعرف الشيخ رحمه الله يعلم ما كان عليه من الإقبال على الله تعالى والإخلاص في العمل والاحتساب في الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، إضافة إلى عقل راجح وحسن تدبير شفقة بالمسلمين أعانته كثيرا في إنجاح ما تصدى من مهام نحسبه كذلك ولا نزكيه على الله.وصلى على الشيخ عبدالعزيز الوهيبي وزوجته وبناته الثلاث رحمهم الله وأسكنهم فسيح جناته في جامع الراجحي بالرياض بعد عصر أمس الأربعاء الموافق 3/6/1430 هـ.وقال عدد من الدعاة لـ "المدينة" ان الشيخ عبد العزيز الوهيبي كان له سمته الخاص في الدعوة ، وممكن أن يطلق عليه الداعية المتخصص في الهجر والقرى والبادية ، وكان له اسلوبه السهل وحجته القوية ، وقربه من عوام الناس ، كما كان للشيخ الفقيد مكانته لدى العلماء وطلبة العلم ، فكان قريبا منهم ومن مجالسهم .وأكد المشايخ : ان الفقيد كان يعد من الدعاة الميدانيين من الطراز الاول ، لما منحه الله له من البساطة واللين ، والحكمة والاعتدال ، وقد تأثر الشيخ الفقيد بأسلوب وطريقة الشيخ عبد الرحمن ال الفريان في الدعوة


    عثر ذوي الشيخ عبد العزيز الوهيبي رحمه الله في سيارته على ورقة كتبتها ابنته ميمونة رحمها الله وصية لها وكأنها أحست بدنو أجلها فبادرت لكتابة وصيتها وطلب العفو والسماح من والديها لكن القدر سبقها فلم تستطع إكمالها ! نسأل الله لها الرحمة والغفران .
    وقد تحصل موقع لجينيات على الوصية التي كتبتها وينفرد بنشرها ، وهناك احتمالين لوقت كتابة الوصية :

    - إما أن الأخت ميمونة – رحمها الله - كتبت هذه الوصية قبيل وقوع الحادث بلحظات ثم حصل الحادث فتوقفت عن الكتابة.

    - أو أنها كتبتها بعد الحادث عندما شعرت بدنو أجلها لا سيما وأن الإسعاف تأخر حتى جاء لإنقاذهم !! فتوفيت – رحمها الله - قبل أن تُتم كتابة وصيتها .
    الشيخ الغامدي يعلق على الوصية :

    هذا وقد علق الشيخ خالد الغامدي على الوصية وذكر أنها ألهمت بوقت وفاتها فسارعت لكتابة وصيتها لتنعى نفسها وتودع من تحب وتوصي المسلمين والمسلمات قبل أن يفاجئها الموت حيث قال:" وعندها أيقنت أنه لم يبق من العمر إلا القليل ، فسابقت المنية إلى القلم والورقة فكتبت ، فكانت الفاجعة ، ليسقط القلم وتتبعثر الأوراق ويسيل الدم !!" ، وقد أوصى الشيخ الغامدي في ختام تعليقه على الوصية بالمبادرة إلى الأعمال الصالحة وترك التسويف والإقلاع عن الذنوب والبدار بالتوبة والأوبة .
    ومما تجدر الإشارة إليه أن ما سطرته ميمونة - رحمها الله - هو ماكتب داخل الإطار الأحمر ، أما ماكتب خارجه فهو بخط الشيخ خالد الغامدي .

    ويُشار أن ميمونة بنت عبد العزيز الوهيبي توفيت – رحمها الله - وعمرها عشرون سنة وتدرس في كلية التربية قسم الدراسات القرآنية وتحفظ القرآن الكامل بإتقان وتدرس القراءات العشر ومن الأوائل في دفعتها وهي من الفتيات المشهود لها بالخير والدعوة إلى الله .

    هذا وقد توفي مع ميمونة في حادث الشرقية والدها عبد العزيز الوهيبي ووالدتها نورة السماري مديرة دار أم معبد لتحفيظ القرآن الكريم وأختيها الجازي وعمرها ثلاث سنوات ولينا وعمرها تسع سنوات ، رحمهم الله وغفر لهم وتجاوز عنهم وجميع موتى المسلمين .

    وقد أُصيبت في الحادث خمس من أخواتها وهنّ : فلوة وعمرها ست سنوات ومها وعمرها إحدى عشر سنة ونوف وعمرها ستة عشر سنة وهند وعمرها ثمانية عشر سنة وعروب وعمرها أربعة عشر سنة ، شفاهن الله ،وثبتهن ، وربط على قلوبهن ، وألهمهن الصبر والسلوان .
    ** صورة الوصية والدفتر اسفل الخبر
    وأخيراً :
    نيوصي كل من اطلع على الوصية نشرها في جميع المواقع الالكترونية والإيميلات والمنتديات الحوارية ، ولسان حالنا :

    وكانت في حياتك لي عظاتٌ ......... فأنت اليوم أوعظ منك حيا

    لمزيد من الإطلاع :
    صورة وصية ميمونة بنت الشيخ عبد العزيز الوهيبي قبل وفاتها
    .




    وهذا للأخوات .


      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء نوفمبر 22, 2017 10:09 pm