الفرســــــــــــــان

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

حياكم الله وبياكم أيها الرواد والزوار والأعضاء

فضلا ليس أمرا التوجه لهذا الرابط للمشاركة والمتابعة معنا فى  المنتدى الجديد من خلال 

هذا الرابط  

http://way2gnna.co.cc/vb

أو التسجيل مباشرة من خلال هذا الرابط

http://way2gnna.co.cc/vb/register.php

وجزاكم الرحمن خيرا


    من روائع الحكم الإسلامي

    شاطر
    avatar
    نور الدين
     
     

    ذكر
    تاريخ التسجيل : 13/06/2009
    الــبــلــد : فى الطريق إلى الجنة
    عدد المساهمات : 561
    النقاط : 4376
    العمل/الترفيه : خادم الدعوة
    المزاج : أتمنى الجنة

    GMT + 4 Hours من روائع الحكم الإسلامي

    مُساهمة من طرف نور الدين في الأحد نوفمبر 22, 2009 4:43 am


    يدعي البعض أن الدولة الإسلامية انتهت بموت المصطفى صلى الله عليه وسلم ومن عنده المام بالتاريخ الإسلامي يعلم مدى التأثير الإسلامي في تاريخ البشرية، فقد كان المسلمون الأنموذج الرباني الخاتم للبشرية ففتحوا البلدان، وعمروها بالعلم النافع وحصنوها بعقيدة التوحيد وها هو عمر بن عبد العزيز في أقل من ثلاث سنوات يحقق ما لم يحقق الثوار والقادة العظام في دهور، دون أن يحدث جلبة أو دعاية أو تضليل وهذا أنموذج للأمن الاجتماعي الذي أشاعه عمر بن عبد العزيز في الديار الإسلامية.
    ذكر محمد بن عبد الله بن عبد الحكيم في كتاب أخبار عمر بن عبد العزيز قال : قدمت امرأة من العراق على عمر بن عبد العزيز، فلما صارت إلى بابه قالت : هل على أمير المؤمنين حاجب؟
    فقالوا : لا، فلُجِّي إن أحببت.
    فدخلت المرأة على فاطمة وهي جالسة في بيتها، وفي يدها قطن تعالجه.
    فسلمت، فردت عليها السلام، وقالت لها : ادخلي.
    فلما دخلت قالت : جئتُ لأعمر بيتي من هذا البيت الخراب.
    فقالت لها فاطمة : إنما خرِّب هذا البيت عِمارة بيوت أمثالك.
    فأقبل عمر حتى دخل الدار، فمال إلى بئر في ناحية الدار، فانتزع منها دلاءً صبَّها على طين كان بحضرة البيت، وهو يكثر النظر إلى فاطمة.
    فقالت لها المرأة : استتري من هذا الطيان فإني أراه يُديم النظر إليك .
    قالت : ليس هو بطيان، وهو أمير المؤمنين.
    قال ثم أقبل عمر، فسلم، ودخل بيته، فمال إلى مصلَّى كان له في البيت فصلى عليه. فسأل فاطمة عن المرأة فقالت : هي هذه .
    فأخذ مكتلاًَ له فيه شيء من عنب، فجعل يتخيّر لها خيره ويناولها إياه.
    ثم أقبل عليها فقال: حاجتك؟
    فقالت : امرأة من أهل العراق، لي خمس بنات كُسلٌ كُسُدٌ، فجئتُ أبتغي حسن نظرك لهن.

    فجعل يقول: كُسُلٌ كُسُدٌ، ويبكي.
    فأخذ الدواة والقرطاس، وكتب إلى والي العراق فقال : سمّي كبراهين. فسمَّتها، ففرض لها. فقالت المرأة : الحمد لله . ثم سأل عن اسم الثانية، والثالثة والرابعة والمرأة تحمد الله ـ فلما فرض للأربع استفزَّها الفرح، فدعت له، فجزَّته، [خيراً]، فرفع يده وقال : كنا نفرض لهن حيث كنتِ، تولين الحمد أهله، فمري هؤلاء الأربع يفضنَ على هذه الخامسة.
    فخرجت بالكتاب حتى أتت به العراق، فدفعته إلى والي العراق. فلما دفعت إليه الكتاب بكى واشتدّ بكاؤه وقال : رحم الله صاحب هذا الكتاب.
    فقالت : أمات؟
    قال: نعم .
    فصاحت وولولت، فقال : لا بأس عليك، ما كنتُ لأردَّ كتابه في شيء.
    فقضى حاجتها، وفرض لبناتها.
    نستنتج من الموقف السابق :
    كيف وزع الحاكم وقته توزيعاً محكماً بين رعاية الرعية، والقيام بواجباته المنزلية والإجتماعية .
    ونرى أن الحاكم كان يفعل ذلك ابتغاء رضا الله لا ابتغاء الشهرة والشكر الشخصي، فعمر بن عبد العزيز
    المرجع :
    نقلاً عن كتاب الرقة والبكاء تأليف موفق الدين عبد الله بن أحمد بن قدامة المقدسي المتوفي سنة 620هـ
    تحقيق محمد خير يوسف دار القلم .






      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد أكتوبر 22, 2017 1:42 pm