الفرســــــــــــــان

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

حياكم الله وبياكم أيها الرواد والزوار والأعضاء

فضلا ليس أمرا التوجه لهذا الرابط للمشاركة والمتابعة معنا فى  المنتدى الجديد من خلال 

هذا الرابط  

http://way2gnna.co.cc/vb

أو التسجيل مباشرة من خلال هذا الرابط

http://way2gnna.co.cc/vb/register.php

وجزاكم الرحمن خيرا


    القدس إلى أين ؟؟؟سرطان في القدس "الاستيطان وتهجير المقدسيين

    شاطر
    avatar
    om mohammed
     
     

    انثى
    تاريخ التسجيل : 11/08/2009
    الــبــلــد : france
    عدد المساهمات : 287
    النقاط : 3733

    default القدس إلى أين ؟؟؟سرطان في القدس "الاستيطان وتهجير المقدسيين

    مُساهمة من طرف om mohammed في الثلاثاء ديسمبر 29, 2009 9:45 am

    القدس إلى أين ؟؟؟
    سرطان في القدس "الاستيطان وتهجير المقدسيين "


    حـــَـمــَـاك ِ, الله ُ.. يــا قـــُـدس ُ..بـِجــُنــد ِ, مـلائــك ٍ .. حـرسـوا ..
    وإنْ هـجـم َ.. العـِـدىَ الـشـرس ُ..فــدتــْك ِ.. الـروح ُ, والـنـفــْس ُ..
    وإنْ ســهــْمـا ً.. رمى َ, قــوس ُ..صــدورُ قــلـوبــنـا .. الـتــرس ..



    فلكم حاول اليهود اغتصابك وتدنيسك ولكن ظللت كعادتك شامخة عزيزة توضح للعالم كله كيف يذود بني الاسلام عن مقدساتهم و توضح للدنيا بأسرها أن للحق رجال وللعقيدة رجال نذروا لها أنفسهم واسترخصوا كل غال في سبيل نصرتها
    فعليك منا السلام .. ولك منا كل التحية
    تحية لك ولرجالك المرابطين فيك
    تحية لرموز العزة والصمود
    ولكن العدو الصهيوني كعادته لا يروقه هذا الصمود ولا تعجبه معاني العزة فإذا به يحاول مرات ومرات للاستيلاء على أقصانا وقدسنا
    يحاول المرة بعد المرة وكل مرة يغير الاسلوب والطريقة كي يتجنب أي ردة فعل إسلامية وأي غضبة عربية
    نعم فها هي القدس هذه الايام تمر بأكبر محاولة للتهويد ونحن ما حالنا ؟... أظنني سمعت الإجابات : لا شئ
    وأكثرنا ربما لا يدري ما الذي يحدث في القدس

    لم يسمع معظمنا بان الاستيطان قلص القدس الى أقل من 12 في المئة ! !

    يا حسرة القدس قد نهبوا اراضيها ....وغيروا الاسم اور شاليم يكفيها
    من ارض حزما الى سلوان قد نهبوا.....حقوق شعبي وقد سلبوا مبانيها
    وعشش البوم في اعلى اعنتها.....والحفريات على قدم لغازيها


    تحدق بمدينة القدس المحتلّة اليوم أخطارٌ كثيرة ومتعدّدة،
    ويُعدّ خطر الاستيطان الإسرائيليّ في المدينة أهمّ هذه الأخطار على الإطلاق،
    فهدفه النهائيّ هو جعل القدس عاصمةً يهوديّة تقطنها غالبيةٌ ساحقة من اليهود
    مع أقليّة فلسطينيّة معزولة يُمكن السيطرة عليها.



    وفي سبيل تحقيق هذا الهدف فإنّ الاحتلال يعمل على خطّين متوازيين هما:

    1. زيادة عدد سكّان المدينة اليهود:
    وذلك من خلال تسمين المستوطنات القائمة وبناء مستوطنات وبؤر استيطانيّة جديدة في كلّ أنحاء المدينة وفي الجزء الشرقيّ منها خصوصاً. واليوم أصبح هناك في مدينة القدس المحتلّة أكثر من 29 مستوطنةً وبؤرة استيطانيّة تحتلّ مساحة 112 ألف دونم تقريباً، ويسكنها 269,996 مستوطناً يُشكّلون حوالي 50% من إجماليّ المستوطنين في دولة الاحتلال.

    2. تقليل عدد السكّان الفلسطينيّين:

    ويقوم الاحتلال بذلك من خلال عدّة وسائل أبرزها:

    الجدار الفاصل:
    يُسمّي الاحتلال الجدار الفاصل الذي يلتفّ حول القدس بغلاف القدس،
    ويتّخذ هذا الجدار مساراً يُمكّن الاحتلال من الحصول على أكبر مساحة أرض ممكنة،
    وأقل عدد ممكن من السكّان الفلسطينيّين، وذلك من خلال الالتفاف على القرى
    والبلدات الفلسطينيّة وعزلها ومنعها من الاتصال بمدينة القدس.

    الاستيلاء على الأحياء:

    هناك بعض الأحياء الفلسطينيّة الكبيرة التي توجد في مناطق حيويّة
    وهامّة في مدينة القدس لم يتمكّن الاحتلال من التخلّص منها عبر الجدار الفاصل كونها
    تقع في قلب المدينة. لذا فإنّ الاحتلال يلجأ لزرع بؤرٍ استيطانيّة في هذه الأحياء
    عبر مصادرة أراضيها وإقامة مجمّعات استيطانيّة عليها أو عبر هدم منازلها
    وتهجير سكّانها أو حتّى عبر السماح للمستوطنين باحتلال المنازل الفلسطينيّة فيها.

    وما تلبث هذه البؤر بعد ذلك أن تتوسّع شيئاً فشيئاً عبر احتلال المستوطنين الجدد للأراضي المحيطة بهم وادّعاء ملكيّتها أو عبر الاعتداء المتكرّر على السكّان الفلسطينيّين والتضييق عليهم ما يدفعهم في نهاية المطاف للهجرة وترك الحيّ.

    واليوم تتعرّض أحياء وادي الجوز والشيخ جرّاح ذات الموقع الحيوي (شمال البلدة القديمة في القدس، وعلى الطريق الواصل بين الكتل الاستيطانيّة شرقيّ المدينة والكتل الاستيطانيّة غربيّها) لهجمةٍ من الاحتلال للاستيلاء عليها،
    ويُعدّ الاستيلاء على هذين الحيّين في رأس سلّم أولويّات الاحتلال اليوم،
    لأنّه في حال تمكّن من ذلك يكون قد أمّن تواصلاً جغرافيّاً مباشراً بين مستوطنات القدس وشمال البلدة القديمة حيث يقع الحيّ الإسلاميّ الذي لم يتمكّن الاحتلال من السيطرة عليه حتّى الآن،
    كما أنّه يكون قد أمّن اتصال معاليه أدوميم أكبر مستوطنات القدس، بالجزء الغربيّ من مدينة القدس والذي يُسيطر عليه الاحتلال منذ عام 1948





    هذا كله وبنو الإسلام قد غطوا في نوم عميق ... كيف لا وهم اتبعوا معنا سياسة التغير التدريجي حتى لا نفيق ولا نتنبه ! !
    لا أدري متى نغضب ومتى نفيق من غفلتنا
    أنفيق وقتما نسمع نشرات الاخبار تطالعنا بهدم الأقصى ! !
    هل وقتها نفيق وهل وقتها نغضب ... ربما
    ولكن وقتها للاسف لن يكون لغضبك معنى ولن يكون له قيمة
    ستكون وقتها كتلك المرأة التي تنوح على ولدها الذي توفاه الله
    هل يرد بكاؤها ونحيبها ولدها المتوفى .. بالطبع لا والف لا
    هكذا سيكون غضبك .. لا معنى له ولا فائدة منه ..
    هم يخططون ويدبرون ويكيدون لنا المكايد ونحن لا نجيد إلا ردة الفعل بل وربما أخفقنا فيها




    أهداف مشروعهم الاستيطاني

    1. محو الهويّة العربية والإسلاميّة لمدينة القدس واستبدال هويّة يهوديّة بها من الناحيتين التاريخيّة والدينيّة.
    2. ترحيل عدد كبير من المقدسيّين إلى مناطق أبعد عن المسجد الأقصى والبلدة القديمة أو حتى ترحيلهم خارج مدينة القدس.
    3. عزل المسجد الأقصى عن الأحياء العربية الفلسطينية في مدينة القدس، مما يحرم المسجد من أحد أهمّ خطوط دفاعه، ويُسهّل على المحتلّ الاعتداء عليه كيف ومتى أراد.
    4. تحقيق تواصل جغرافيّ بين البؤر الاستيطانيّة في البلدة القديمة ومحيطها وبين المستوطنات الموجودة على أطراف مدينة القدس، كمستوطنة التلّة الفرنسيّة في الشمال، وكتلة e1 الاستيطانيّة في الشرق، ومستوطنة تل بيوت الشرقيّة في الجنوب.

    وحتى اليوم قطع المحتلّ بالفعل شوطاً كبيراً في مشروعه هذا ومن أبرز ما تحقّق منه:

    1. إنهاء عدد كبير من المزارت الأثريّة تحت المسجد الأقصى وضاحية سلوان جنوب المسجد ، وفتحها أمام الزوّار من اليهود والسائحين.
    2. إنهاء القسم الأكبر من "مدينة داوود" الأثريّة الموجودة اليوم فوق الأرض في حيّ وادي الحلوة في ضاحية سلوان وافتتاحها أمام الزوار من اليهود والسواح.
    3. إقامة بؤر استيطانيّة في الأحياء العربية الفلسطينيّة المحيطة بالمسجد الأقصى، خصوصاً في الحيّ الإسلاميّ في البلدة القديمة وفي ضاحية سلوان وحيّ الشيخ جرّاح.
    4. عزل الأحياء الفلسطينيّة المحيطة بالبلدة القديمة والمسجد الأقصى عن بقيّة القدس من خلال الجدار الفاصل، والحواجز، ومنع سكّان هذه الأحياء من استخدام عددٍ كبير من الطرق والشوارع الرئيسة "لدواعٍ أمنيّة".


    ولعل من أهم وأبرز الأحياء التي تتعرض لخطر الاستيطان حي البستان وحي الشيخ جراح
    avatar
    om mohammed
     
     

    انثى
    تاريخ التسجيل : 11/08/2009
    الــبــلــد : france
    عدد المساهمات : 287
    النقاط : 3733

    default رد: القدس إلى أين ؟؟؟سرطان في القدس "الاستيطان وتهجير المقدسيين

    مُساهمة من طرف om mohammed في الثلاثاء ديسمبر 29, 2009 9:47 am

    ولعل من أهم وأبرز الأحياء التي تتعرض لخطر الاستيطان حي البستان وحي الشيخ جراح

    أولا : حقيقة ما يحدث في حي البستان ( ضاحية السلوان)




    يقع حي البستان وسط ضاحية البستان في الجزء الجنوبي الشرقي من مدينة القدس القديمة.
    وبحسب تصنيف الانتداب البريطاني،
    فان ملكيّة جميع أراضي وعقارات هذا الحيّ والذي وتبلغ مساحةّ حوالي 70 دونماً، هي مقدسيّة فلسطينيّة خالصة. فمنذ احتلال القدس الشرقية عام 1967 ،تعرضت المدينة لهجمة من قبل الحكومة الإسرائيلية
    وكذلك من جانب المنظمات اليهودية مثل 'عتارات كوهانيم' و 'العاد' و هي الأخيرة التي أنشئت عام 1986 بهدف تأسيس و بناء ما يسمى بمدينة داوود في المكان الذي يعيش عليه أهالي سلوان
    الهجمة الاستيطانية الاسرائيلية على حي البستان جنوب مدينة القدس

    في العام 1991، تصاعدت الهجمة على سلوان وذلك بالاستيلاء على أكثر من 40 منزلا بالقوة من قبل المستوطنين اليهود. كذلك قامت بلدية القدس الإسرائيلية و المنظمات اليهودية
    بالإشارة لحي البستان على الخرائط التي أصدرتها باسم 'مدينة داوود'
    في العام 2004 أصدرت بلديّة الاحتلال في القدس قراراً بهدم جميع مباني حيّ البستان 'لصالح بناء حديقة أثريّة متصلةٍ بمدينة الملك داوود' .

    في بداية العام 2005 بدأت بلدية الاحتلال بتنفيذ هذا الأمر
    وبدأ سكان الحيّ بتلقي أوامر هدم ولوائح اتهام جرّاء البناء بدون ترخيص
    وخلال ذلك العام هدمت البلديّة بالفعل بيتين في الحيّ. لكن حكومة الاحتلال عادت وجمّدت القرار في أواخر عام 2005 نتيجة تعرّضها لضغوطٍ دوليّة
    إضافةً لتقدم أهالي حيّ البستان بعريضة احتجاج للمستشار القضائي لحكومة الاحتلال طالبوه فيها
    بمنع هدم الحي.



    وفي شهر آب 2008 عرض سكان الحي مخططهم على بلدية الاحتلال لكن البلدية أعلمتهم
    أن المخطط الذي تقدّموا به لن يُبحث قريباً، وأن البلديّة ستمضي قدماً بخطتها لبناء 'حديقة وطنية'
    في الحيّ وعرض عليهم إخلاء منازلهم طوعاً مقابل الحصول على تعويضات أو إعادة تسكينهم في منطقة أخرى في القدس، لكنّ أهالي الحيّ رفضوا هذا العرض بالمطلق فأبلغتهم بلديّة الاحتلال لاحقاً برفضها للمخطط الذي تقدّموا به،
    يوم 21 شباط 2009 سلّمت بلديّة الاحتلال في القدس 134 عائلةً مقدسيّة
    مكوّنة من أكثر من 1500 شخص يقطنون في 88 عقاراً في حيّ البستان في ضاحية سلوان
    جنوب المسجد الأقصى أوامر لإخلاء بيوتهم تمهيداً لهدمها لإقامة حديقةٍ عامّة تُسمّى 'حديقة الملك داوود' مكانها.


    في تموز 2009، أقدمت 'السلطات الإسرائيلية على نقل ملكية 14 عقاراً في سلوان
    تبلغ مساحتها الإجمالية 28 دونماً، إلى جهات يهودية دون الحصول على موافقة
    المستشار القانوني للحكومة'، وذلك في إطار مخطط بلدية القدس، لإخلاء حي البستان في القدس
    من سكانه الفلسطينيين وتحويله إلى حدائق توراتية ومبان سكنية مخصصة لليهود.
    وعلى اثر ذلك تلقت ثماني عائلات مقدسية إخطارات بهدم منازلها في الحي بحجة
    البناء غير المرخص والبناء على مرافق عامة.
    avatar
    om mohammed
     
     

    انثى
    تاريخ التسجيل : 11/08/2009
    الــبــلــد : france
    عدد المساهمات : 287
    النقاط : 3733

    default رد: القدس إلى أين ؟؟؟سرطان في القدس "الاستيطان وتهجير المقدسيين

    مُساهمة من طرف om mohammed في الثلاثاء ديسمبر 29, 2009 9:48 am

    ثانياً: حيّ الشيخ جرّاح:


    حي الشيخ جراح هجرة وتشرد ونكبة جديدة




    الموقع الجغرافيّ:

    يقع حيّ الشيخ جرّاح شماليّ البلدة القديمة في شرق القدس المحتلّة،
    ويحدّه من الشمال جبل المشارف، ومن الشرق حرم الجامعة العبريّة في القدس،
    ومن الغرب مستوطنة رامات إشكول. موقع الحيّ هذا هو السبب الرئيس وراء الهجمة الاستيطانيّة الحاليّة عليه،
    فهو من وجهة نظر الاحتلال يفصل الجامعة العبريّة عن المحيط اليهوديّ،
    ويُشكّل عائقاً للتواصل الجغرافيّ اليهوديّ بين غربيّ القدس وشرقها، فهو يطلّ على الطريق الرئيس الذي يربط كتلة e1 الاستيطانيّة الموجودة شرقيّ القدس بالجزء الغربيّ من القدس،
    كما أنّه يُمثّل مع حيّ وادي الجوز الحدّ الشماليّ للبلدة القديمة قلب مدينة القدس.


    الاحتلال يبدأ الخطوات العمليّة للاستيلاء على حيّ الشيخ جرّاح في القدس بدءاً بمنزل عائلة الكرد المقدسيّة
    الجمعة 5 كانون الأول 2008 10:57 صباحاً

    الأطماع الاستيطانيّة:





    1. إسكان حيّ الشيخ جرّاح:
    بدأت محاولات الاحتلال لاختراق الحيّ منذ عام 1972، عندما ادّعى بعض المستوطنين اليهود المتديّنين
    ملكيّتهم لأرض إسكان الشيخ جرّاح الواقع في الجهة الغربيّة من حيّ الشيخ جرّاخ ورفعوا قضيّةً أمام محاكم الاحتلال لإثبات هذه الملكيّة.

    وتعود ملكيّة هذه الأرض في الأصل للحكومة الأردنيّة،
    لكنّها في بداية الخمسينيّات منحتها لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين لتبني عليها إسكاناً من 28 وحدة سكنية
    لإيواء عددٍ من العائلات مقدسية، مقابل أن تتنازل هذه العائلات عن الخدمات والمنح الغذائيّة
    التي تقدمها الوكالة للاّجئين الفلسطينيّين، وقد نصّ الاتّفقاق حينها على أنّه بعد مرور 3 سنوات أي بتاريخ 15 تشرين ثاني/نوفمبر 1959 يصبح العقار ملكاً للعائلات اللاجئة التي سكنت فيه.

    تجاهلت محاكم الاحتلال هذه الحقيقة وقرّرت استكمال النظر في دعوى المستوطنين،
    فلجأ حينها أصحاب المساكن لتوكيل محامٍ يهوديّ يُدعى "توسيا كوهين" للدفاع عنهم, لكنّ هذا المحامي
    خان موكّليه واتّفق مع المستوطنين على تسويةٍ يتم فيها تثبيت ملكيّة المستوطنين للأرض مع اعتبار الأهالي
    سكاناً محميّيّن فيها. بناءاً على هذه التسوية التي تمّت دون علم الأهالي من قبل المحامي قرّر الأهالي سحب التوكيلات من المحاميّ "كوهين" ووكلوا بدلاً منه المحامي حسني أبو حسين ليتولى الدفاع عنهم وذلك في العام 1996.

    بعد توكيل المحامي أبو حسين سلّم المستوطنون الأهالي بلاغاتٍ تطالبهم بدفع الإيجارات لهم بأثر،
    عندها تقدّم أبو حسين باعتراض على ادّعاء المستوطنين ملكيتهم لأرض إسكان الشيخ جراح
    وقدم إثباتاتٍ تدلّ على أنّ هذه القطعة هي ملك السيد سليمان درويش حجازي،
    وبناءً على ذلك أصبح السيّد حجازي هو صاحب الحقّ في الإيجارات، وتقدم المحامي بطلب آخر لإلغاء أو تجميد قرار دفع الإيجارات للمستوطنين لحين الانتهاء من ملف إثبات الملكية للسيد سليمان حجازي.

    وفي 20 حزيران/يونيو 2006 ردّت محكمة الاحتلال بالرّفض على دعوى المواطن سليمان حجازي بقضية إثبات الملكية لأرض إسكان الشيخ جرّاح، وهذا يعني إعادة فتح ملف ادعاءات المستوطنين الباطلة من جديد.

    وفي مطلع العام 2008 باع المستوطنون المتديّنون الأرض إلى شركةٍ استثماريّةٍ كبيرة تُسمّى "نحلات شمعون"،
    والتي قدّمت بدورها مخطّطاً لبناء 200 وحدة استيطانية مكان إسكان الشيخ جرّاح الموجود على الأرض والذي يضمّ 28 منزلاً.

    وبناءً على المخطّط الجديد سلّمت سلطات الاحتلال رسميّاً سكّان المنازل الـ28 إخطاراتٍ بإخلاء منازلهم تمهيداً لهدمها وبدء مشروع بناء الوحدات الاستيطانيّة.


    2. أرض كرم المفتي:

    تقع هذه الأرض في منتصف حيّ الشيخ جرّاح شرقيّ القدس،
    وهي ملاصقةُ لإسكان الشيخ جرّاح من جهة الشرق، وتبلغ مساحتها حوالي 20 دونماً، وتعود ملكيّتها لجمعيّة فنادق القدس العربيّة، ومنذ سيطرتها على شرقيّ القدس عام 1967 أعلنت دولة الاحتلال نيّتها مصادرة هذه الأرض وصنّفتها على أنّها مساحة خضراء مفتوحة يُمنع البناء عليها أو الاستفادة منها، وفي العام 2000 قّدم أصحاب الأرض طلباً لدائرة التنظيم والبناء في دولة الاحتلال لبناء فندقٍ ومركز اجتماعات ومركزٍ ثقافيّ على الأرض، وأقرّت دائرة البناء آنذاك بأن مقدم الطلب يملك حق الملكية على الأرض. وسمحت وزارة داخلية الاحتلال للشركة العربية بالاستمرار في إجراءات خطط البناء بعد أن ثبت أنها تملك قطعة الأرض.

    لكنّ تبيّن لاحقاً أنّ دائرة الأراضي في دولة الاحتلال كانت قد منحت المليونير اليهوديّ الأميركيّ إيرفين مسكوفيتش مموّل جمعيّة "عطيرت كوهينيم" الاستيطانيّة الإذن بتقديم مخطّط لبناء 250 وحدةٍ استيطانيّة على نفس الأرض أي أرض كرم المفتي قبل سماحها للجمعيّة العربيّة ببناءٍ فندقٍ عليها بسنتين أي في عام 1998.

    وفي يونيو حزيران عام 2000 وبعد تكشف خطة مسكوفيتش وجمعية "عطيرت كوهينيم" توجه محامو الشركة الفلسطينية للجنة التنظيم والبناء في القدس بطلب رد الطلب المقدم، لأن مقدمه لا يملك الأرض وأن الأرض تملكها الشركة المقدسية. وأُبلِغ المحامون أن الطلب قد أسقط.

    وفي نهاية عام 2006 حصلت الشركة المقدسيّة على حكمٍ من محكمة الصلح في القدس يقضي بإخلاء فلسطينيٍّ وضع يده على قطعة الأرض بالقوّة. إلا أنه في اليوم المحدد للإخلاء قدمت شركة "عميدار" باسم "إدارة أراضي إسرائيل" طلباً للمحكمة بوقف أمر الإخلاء، وتبيّن أن الفلسطيني المذكور يعمل مع جمعيّة "عطيرت كوهينيم".

    بعدها بأشهر قليلة وفي شهر آذار/مارس 2007 أصدرت دائرة الأراضي في دولة الاحتلال أمراً بمصادرة أرض كرم المفتي، وأعلنت أنّها أجّرتها منذ سنوات لجمعيّة "عطيرت كوهينيم" "لفلاحتها" وذلك بمبلغٍ زهيدٍ جدّاً لا يزيد عن 10 دولارات للدونم فيما تُقدّر قيمة الأرض الحقيقيّة بعشرات الملايين.

    3. فندق شيبرد: يقع فندق شيبرد في الجهة الشماليّة من حيّ الشيخ جرّاح وتعود ملكيّته في الأصل للحاج أمين الحسينيّ مفتي القدس ورئيس المجلس الإسلاميّ الأعلى في عهد الاحتلال الإنجليزيّ. وفي عام 1985 ادّعت دولة الاحتلال ملكيّتها للفندق بحسب قانون أملاك الغائبين وبوصفها حارس أملاك الغائبين (رغم أنّ ورثة الحاج أمين الحسينيّ ولدوا في القدس ولم يغادروها لا في عام 1948 ولا في عام 1967) واستصدرت أمراً بهدمه لإقامة حيّ استيطانيّ في مكانه والأرض المحيطة به يشمل 90 وحدةً سكنيّة، لكنّ أمر الهدم هذا لم يُنفّذ بعد حتى اليوم.


    وتم طرد عائلات الكرد والغاوي وحنون من هذه المنطقة وما زال اعتصام هذه العائلات الى اليوم رباطا في ارضهم والتمسك بحقهم...



    ولكن هل ننتظر حتى ينفذ .. هل ننتظر حتى تهود قدسنا .. هل نمهل اعدائنا الفرصة حتى يهجروا اخواننا المقدسيين جميعهم من بيوتهم هل ننتظر حتى لا نرى في القدس مسلما يشهد ان لا إله إلا الله

    اخواني واخواتي ... يا من جمعنا بكم رباط العقيدة ... يا من تقاسمتم معنا آلامنا وآمالنا ... يا اخوة الإسلام

    أين أنتم هذه الأيام مما يحدث في القدس الحبيب

    ما لنا نراكم شغلتم عنا... ما الذي شغلكم عن أقصانا وقدسنا ؟؟


    المصادر

    http://www.paltimes.net/arabic/read.php?news_id=87169

    المصدر/موقع القدس اون لاين-مؤسسة القدس الدولية

    http://www.alquds-online.org/index.p...7&ss=17&id=744

    avatar
    طالبة الجنة
     
     

    انثى
    تاريخ التسجيل : 28/09/2009
    الــبــلــد : مصر
    عدد المساهمات : 221
    النقاط : 3231

    default رد: القدس إلى أين ؟؟؟سرطان في القدس "الاستيطان وتهجير المقدسيين

    مُساهمة من طرف طالبة الجنة في الثلاثاء ديسمبر 29, 2009 8:52 pm

    Surprised
    avatar
    3icha1
     
     

    انثى
    تاريخ التسجيل : 29/11/2009
    الــبــلــد : Denmark
    عدد المساهمات : 14
    النقاط : 2935

    default رد: القدس إلى أين ؟؟؟سرطان في القدس "الاستيطان وتهجير المقدسيين

    مُساهمة من طرف 3icha1 في الأربعاء ديسمبر 30, 2009 7:46 pm


      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء نوفمبر 22, 2017 10:17 pm